3
فبراير
2014
خلافات بين وزارة التربية والوقف الشيعي حول اعتماد شهادات الامتحانات الخارجية..شبكة اعلام ذي قار
نشر منذ 6 شهر - عدد المشاهدات : 1732



اكد  ديوان الوقف الشيعي في محافظة ديالى ان الشهادة  التي يحصل عليها الخريجون للامتحانات الخارجية الخاصة بالوقف لا تحتاج الى مصادقة من المديريات العامة للتربية ،
مؤكدا انها معادلة لنظيراتها من الدراسة الاعدادية والمتوسطة. في وقت قال مصدر رسمي في وزارة التربية“انه لايجوز لدائرة التعليم الديني التابعة للوقف ان تكتفي بهذه الشهادات وهي تضر بالنتيجة السمعة العلمية للشهادة العراقية .
وقال مدير الوقف  في المحافظة  سعدون الخزرجي ان (شهادة الدراستين الاعدادية والمتوسطة الاسلاميتين للامتحانات الخارجية الخاصة بالوقف لا تحتاج الى مصادقة من المديريات العامة للتربية وانما يكون التصديق من  دائرة التعليم الديني والدراسات في ديوان الوقف كونها الجهة المسؤولة عن هذه الامتحانات).
واضاف انه ( يحق من يحمل الشهادة الاعدادية للدراسات  الاسلامية القبول في الكليات الانسانية والقانون والكليات الاسلامية  ، الا ان هناك جهات عارضت ذلك وحاليا الكليات الإسلامية قبلت الخريجين منها كلية الامام الكاظم  وجامعة الامام الصادق). واوضح الخزرجي (انهم بانتظار الموافقات للقبول في بقية الجامعات حيث تم تشكيل لجنة خاصة لهذا الغرض ضمت ممثلين من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ومجلس النواب ومجلس النواب).
وتابع ان (الشهادة الاعدادية للدراسات الاسلامية  معترف بها ويحق لحاملها بالحصول على  الامتيازات الخاصة كافة بحملة نظيرتها الدراسة الاعدادية) مشيرا الى ان عدد خريجي الدراسة الاعدادية  للأعوام 2012 و 2013 في المحافظة  بلغ بحدود 2000 متخرج والمتوسطة بحدود 4.500 آلف متخرج  وللمناطق كافة واطياف المحافظة).
غير ان متحدثا باسم وزارة التربية قال لعراق برس ان الامتحانات قد يتم الطعن بها في حال اصر الوقف الشيعي على عدم اعتماد المعايير الخاصة بالوزارة في الامتحانات الخارجية وان هيئة الراي في الوزارة قد تناقش في اجتماعها المقبل الاليات التي وضعها الوقف الشيعي وانه سيقوم بعرضها في اجتماع مجلس الوزراء او الطعن بها امام المحكمة .

صور مرفقة






أخبار متعلقة
استطلاع رأى

من تتوقع تناط له مهمة تشكيل الحكومة الجديدة ؟

8 صوت - 22 %

2 صوت - 6 %

5 صوت - 14 %

1 صوت - 3 %

عدد الأصوات : 36

أخبار
عداد الزوار
Flag Counter
تابعنا على الفيس بوك